شقيق حنان الفتلاوي : قصة تاجر مخدرات !!!!!!!

الوسوم:, , ,
1,705 مشاهدة

هناك مثل دارج في الشارع العراقي ولعله معروف في اوساط الشعب العربي المثل يقول: (ما شافوهم وهمه يسرقون شافوهم وهمه يتعاركون على اقتسام السرقة)…

 هذا المثل ينطبق على اللواء البطل “صباح الفتلاوي” شقيق النائبة المشهورة في الظهور على الفضائيات لتدافع عن المالكي وحيتان حزب الدعوة وتتهم الاخرين بالفساد والسرقة بكل وقاحه (خوش تصفط حجي)

وردتنا معلومات من مصدر مقرب من اللواء صباح الفتلاوي تاجر ومهرب المخدرات مفادها ما يلي :

بعد ان تفرغ اللواء ( الهمام ) من تهريب المخدرات الى السعودية وبعد فضيحة اطنان المخدرات التي كشفتها استخبارات محافظة ذي قار وهو قائد لشرطتها ل وكان يتفق مع المهربين مقابل (عموله) وعلى اثر هذه الفضيحة التي كانت حصته فيها 200 الف دولار علمت وزارة الداخلية بهذه الفضيحة بعد ان وصلها تقرير مفصل عن الفضيحة تم اخبار المالكي الذي تستر على الفضيحة وابلغ الداخلية الاكتفاء بنقله الى بغداد الى الشرطة الاتحادية وغلق التحقيق ( اكراما لعيون جنان الفتلاوي) شقيقته

عندما استقر في بغداد بدأ يقلب قضايا السرقات القديمة ومنها سرقة مبلغ كبير من احدى دوائر وزارة التجارة والسارق زوج شقيقة صباح

تفيد معلومات المصدر ان زوج شقيقة صباح المدعو (سلمان) قد قام بسرقة احدى دوائر وزارة التجارة بعد الاحتلال مباشره حيث كان المبلغ المسروق كبير جدا

يفيد المصدر ان الشراره بدأت بعد اتصال هاتفي من قبل اللواء (بنسيبه) مطالبا اياه بمبلغ من المال كان قد استدانه منه قبل مده طويله فرفض ان يعيد المبلغ قائلا للواء ” الهمام (هاي شكد قديم انت دور بالخر…… حب ركي) على اثر هذا الرد من قبل (نسيبه) هدده اللواء صباح  بفضح سرقته لاحدى دوائر التجارة وانه سيقوم بابلاغ هيئة النزاهة التي ستقوم بمحاكمته واعادة المبلغ المسروق الى الدولة

رد عليه ” سلمان ” افعلها يا صباح وسافضحك لدى المجلس الاعلى وساعطيهم حقائق خطيره عنك واسرار كارثيه

نوجه رساله الى النائبة حنان ونرجو منها ان تتطلع على هذه المعلومات لكي تقصر لسانها عندما تخرج على الفضائيات لكيل التهم بالفساد لشخصيات في البرلمان ورؤساء لهيئات مستقله ومنها اتهامها الاخير بالفساد لهيئة الانتخابات ورئيسها فرج الحيدري وقبلها طال لسانها رئيس البرلمان ولتعالج سرقات وفضائح عائلتها قبل ان تتهم الاخرين ونحن هنا لا ندافع عن هؤلاء لان البرلمان ورئيسه والنزاهة هم من يتسترون على الفساد ولكن لكي لا يطول لسان حنان وتظهر وكأنها حاميه لاموال العراقيين (حاميها حراميها)

 

ارسل بواسطة عمار النجار، نقلا عن كتاب من أجل الحرية