الصحفي الكويتي .. اعمى ام يتعامى ….مهدي المولى

الوسوم:,
448 مشاهدة

 

  

كتب احد الصحفيين الكويتيين ويدعى “غنيم الزعبي” مقالا بعنوان ابني العزيز للتاريخ الذي غزانا ليس صدام

لا ادري هل هذا الصحفي  يجهل الحقيقة او يتجاهلها  لا شك انه يخدع ابنه ويحرفه عن الطريق السليم ويجعل منه منحرفا شاذا  فاذا كان جاهلا بالحقيقة عليه ان يعرفها ويدركها واذا كان يتجاهلها فتلك مصيبة يفرضها على ابنه وبالتالي على الكويت ارضا وبشرا واعتقد انه يتجاهل الحقيقة

نعم صدام هو الذي غزا الكويت وهو الذي انتهك حرمة الكويت وقتل شباب الكويت ونهب خيرات الكويت لكن ليس الشعب العراقي

فالشعب العراقي  تعرض الى اكبر ابادة على يد صدام وزمرته كما تقول وتعترف حضرتك انه ذبح اكثر من ثلاثة ملايين عراقي  واهدر مئات المليارات كما انه محا مدن كاملة من الوجود وحرق مدن واخترع المقابر الجماعية في كل مدن العراق فكان يدفن النساء والاطفال والشباب احياء وكانت مجازر حلبجة والانفال والاهوار والمقابر الجماعية والتهجير والتشريد قائمة على قدم وساق فكانت الكويت على المستوى الرسمي والشعبي تهلل وتكبر  لفارس الامة العربية وحامي البوابة الشرقية وقعقاع العرب والقائد الضرورة وكانت وسائل اعلام الكويت واعتقد حضرتك قد اطلعت عليها كيف كانت تعظم وتمجد الطاغية صدام حتى انها كانت لا تعير اي اهمية لامير الكويت وكان شعراء الكويت وكتاب الكويت يعتبرون صدام هبة الله وعلى العرب ان يقدموا له كل ما يريد من مال وسلاح ونساء واعتقد حضرتك اطلعت على قصيدة الشاعرة سعاد الصباح وهي تبحث عن سيف عربي ووجدته وهو صدام واعتبرت بوقاحة كل رجال الخليج انهم لا يملكون رجولة ودعت الى اعادة العادة الجاهلية السماح للكويتات وخاصة الاميرات ممارسة الجنس مع صدام وابناء صدام وافراد زمرة صدام من اجل ان ينجبن رجالا يمتازون بالرجولة  مثل رجولة صدام ورجولة افراد زمرته

وفعلا بدأت كل اسبوع تأتي الى بغداد ومعها مجموعة كبيرة من  النساء الكويتيات وخاصة الاميرات وقيل ان احد حماية صدام رفض ان يمارس الجنس مع احدى الاميرات الا بعد ان تمنحه مبلغا من المال وقيل انه طلب نصف مليون دولار  فلبت الاميرة الطلب وهي مسرورة لانها ستنجب رجلا مثل صدام لا مثل زوجها الذي لا يملك رجولة كما تقول الشاعرة سعاد الصباح

بودي ان اسأل كاتب المقال هل انجبن رجالا مثل صدام واذا لا يعلم كم أتمنى  ان يسأل الشاعرة سعاد الصباح لا شك انها لها علم بذلك

الامر العجيب الغريب ان حكومة الكويت تطالب  بهذه الاموال التي منحتها اميرات الكويت لصدام وزمرته مقابل ممارسة الجنس معهن لا نجاب رجال يمتازون بالرجولة بعد ان اتهمت رجال الكويت والخليج والجزيرة بلا رجولة معتبرة تلك الاموال  دين بذمة الشعب العراقي يا ترى ما ذنب الشعب العراقي

احب ان اقدم لك مقطعا من قصيدة سعاد الصباح

لماذا يموت العراقي وتقصد صدام حتى يؤدي الرسالة

واهل الصحارى وتقصد رجال الخليج والجزيرة

وهم سكارى وما هم بسكارى

يحبون قنص الطيور ولحم الغزال ولحم الحبارى

لماذا يموت العراقي والاخرون يغنون هندا ويستعطفون  نوارا

لماذا يموت العراقي والتافهون يهيمون كالحشرات مساءا ويضطجعون نهارا

لماذا يموت العراقي والمترفون بحانات باريس يستنطقون الديارا

لولا صدام لكانوا عبيدا ولولا صدام لكانوا غبارا

ليت حضرتك ترجع الى الصحف الكويتية الرسمية والشعبية  فكانت تطلق على صدام كل الالقاب وصورته بصور فاقت الانبياء والرسل اذا قال صدام فعل هذا كان عنوان لصاحب جريدة السياسية المعروفة عندما قال صدام سأحرق نصف اسرائيل  ذلك قبل ايام من غزو صدام للكويت واعتقد ان صاحب السياسة كان يعلم ان صدام لا يقصد اسرائيل وانما يقصد الكويت اي انه على علم بنية صدام وفعلا قال صدام وفعل وعلى ذمة من قالوا ان صاحب جريدة السياسية كان خلال دخول صدام وزمرته للكويت احد المرشدين  لعناصر الطاغية على  البيوت الثرية  في الكويت لنهب اموالهم واغتصاب نسائهم وقتل شبابهم

ونقول للاخ الصحفي الكويتي الشعب العراقي  كان غاضبا على الحكومة الكويتية وعلى الكثير من الطبالين والزمارين امثال سعاد الصباح واحمد الجارالله والكثير من امثالهم وذلك لوقوفهم الى جانب صدام عندما كان  يذبح العراقيين ويدفنهم احياء في مقابر جماعية ويمحوا مدنهم بالكامل لكن تأييد ودعم الحكومة الكويتية للقوات الامريكية في تحرير العراق من صدام وزمرته خفف من ذلك الكره وقلل من ذلك الغضب وكان  يمكن للحكومة الكويتية ان تزيل هذا الكره وتقضي على ذلك الغضب اذا مدت يدها للشعب العراقي وساعدته  في حركته الجديدة الا انها للاسف اخذت تضع العراقيل والعثرات امام مسيرته الجديدة

هل عرفت عزيزي الصحفي من الذي غزا الكويت وانتهك حرمة الكويت ونهب خيرات الكويت انهم الذين دعموا  صدام وهللوا له وزمروا ووقفوا الى جانبه واعتبروه  حامي العرب وبطل العرب وهبة السماء ومن الطبيعي ان صدام متخلف بدوي مثل هذه المبالغات في تمجيده وتعظيمه لا شك انها تدفعه الى غزو الكويت وكان يعتبره امر طبيعي بل الواجب عليه كبدوي متخلف فكريا وعقليا ان يدفعه الى ذلك

هؤلاء هم الذين حرقوا الكويت وشعب الكويت يا صديقي وليس الشعب العراقي

لهذا اطلب منك ان تكون جرئ وصادق وتعلم ابنك الجرأة والصدق وتقول له الحقيقة  وتقول له يا بني ان الذين فرضوا على صدام غزونا وقتلنا وهتك اعراضنا اولئك الذين كانوا يمجدون ويعظمون صدام وليس الشعب العراقي فالشعب العراقي كان يذبح بالجملة ونحن نصفق ونطبل لصدام

ليتك يا صديقي ان تعلمه ان لا يعظم ال سعود فانهم لهم نفس نية صدام وانا بدوري احذر ابنك ان ينتبه الى بعض المطبلين والمزمرين لال سعود واذا ما استمر هؤلاء سيحل بالكويت ما حل بهم على يد صدام