بالتوفيق …. المنتخب العراقي يلعب العنابي القطري ودياً اليوم و شباب العراق يلاعبون تايلند

الوسوم:, ,
1,068 مشاهدة

 

يخوض منتخبنا الوطني في الساعة الخامسة من عصر اليوم الاربعاء اخر بروفة استعدادية له قبل مواجهة المنتخب الاردني عندما يلتقي نظيره القطري على ملعب النادي العربي في العاصمة القطرية الدوحة والذي يأتي في اطار استعداد المنتخبين لمواجهة لبنان والاردن في الدوحة على التوالي في 14 تشرين الثاني  الحالي ضمن الجولة السادسة من تصفيات كاس العالم 2014.

وقال عضو إتحاد الكرة يحيى زغير إن اللقاء الاستعدادي مع المنتخب القطري سيعطي رؤية واضحة لزيكو حول مستوى لاعبي الفريق الجدد ممن تمت دعوتهم عقب حالة التغيير التي أقدم عليها ، و ستكشف له التشكيلة التي ستلاعب المنتخب الاردني في الاسبوع المقبل ، واضاف : ان مباراة اليوم تعد البروفة الأخيرة قبل مواجهة المنتخب الأردني التي ستقام لحساب الجولة السادسة من المجموعة الثانية بالمرحلة الحاسمة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم وأجد أن أختيار قطر أمر مثالي كونه فريقا له اسلوب لعب يشبه طريقة المنتخب الأردني وطريقته ، واشار الى ان اللاعبين الجدد سيحاولون تأكيد جدارتهم في هذه المباراة لاقناع مدربهم بصحة اختياره من خلال تقديم المستوى المقنع ومن ثم التفكير في تحقيق الفوز على الأردن الذي سيبقيه ضمن دائرة التنافس على بطاقتي التأهل الى المونديال .

 

وفي نفس الصعيد يشهد ملعب نادي الفجيرة ، في الساعة الرابعة  من عصر اليوم ، حسب توقيت بغداد ، صراعا تنافسيا  مهما ومفصليا ، يجمع منتخبنا الشبابي  بنظيره التايلندي في آخر مباريات المنتخبين ، ضمن المجموعة الثانية لبطولة شباب آسيا المتواصلة في الامارات ، بينما يلتقي في التوقيت ذاته ، منتخبا كوريا الجنوبية  والصين في ملعب نادي الامارات برأس الخيمة ، حيث تقام مباريات الجولة الاخيرة لكل مجموعة بتوقيت واحد .

مواجهة مهمة

وتكمن اهمية مباراتي اليوم في انهما ستفصحان عن المنتخبين المتاهلين الى الدور ربع النهائي للبطولة ، بعد ان تعقدت الحسابات في المجموعة الثانية على خلفية  فوز العراق وكوريا الجنوبية على الصين وتايلاند في مباراتي اول امس الاثنين ، وبذلك تقاسم المنتخبان صدارة المجموعة برصيد اربع نقاط لكل منهما من فوز وتعادل ، كما يشتركان بفارق اهداف متساو ايضا ، فيما ياتي المنتخب التايلندي  بالترتيب الثالث وله ثلاث نقاط من فوز وخسارة ، في الوقت الذي خرج فيه المنتخب الصيني عمليا من المنافسة اثر خسارته في مباراتيه السابقتين امام تايلند والعراق ، ووفق هذه المعطيات ، اصبح منتخبنا الشبابي يلعب بخياري الفوز اوالتعادل ، بغية تاهله الى  الدور الثاني ، دون النظر لنتيجة  مباراة كوريا الجنوبية  والصين ، ويستقبل اول المجموعة ثاني المجموعة الاولى في راس الخيمة ، بينما  يحل الوصيف ضيفا على بطل المجموعة الاولى في راس الخيمة ، وهذه ابرز الاحتمالات التي تقود منتخبنا للتاهل الى الدور الثاني :

*فوز منتخبنا وفوز كوريا الجنوبية سيؤهلهما معا وسيكون فارق الاهداف هو الفيصل في تحديد  الاول والثاني .

*فوز منتخبنا وتعادل او خسارة كوريا الجنوبية يعني اننا سنكون اول المجموعة والكوريون في المركز الثاني .

*تعادل منتخبنا وتعادل كوريا الجنوبية سيؤهلهما معا بعد تساويهما بالنقاط وفارق الاهداف ، وستعتمد تعليمات الاتحاد الاسيوي في تحديد الاول والثاني .

*تعادل منتخبنا وخسارة كوريا الجنوبية ، يعني تاهل منتخبنا على راس المجموعة  وسيحدد فارق الاهداف بين تايلاند وكوريا الجنوبية ، صاحب المركز الثاني .

*تعادل منتخبنا وفوز كوريا الجنوبية يعني تاهل منتخبنا ثانيا ، فيما يذهب المركز الاول  للكوريين .

*خسارة منتخبنا (لاسمح الله) وخسارة كوريا الجنوبية ، ستتاهل تايلاند اول المجموعة ، ويكون فارق الاهداف بيننا وبين الكوريين فيصلا  في تحديد صاحب المركز  الثاني .

ماذا قال المدربان؟

في معرض تعليقه على مباراة اليوم ، قال مدرب منتخبنا الشبابي حكيم شاكر : المنتخب التايلاندي هو احد المنتخبات التي لازالت تتصارع على التاهل ، ولاشك بانه يمتلك امكانات متطورة ومفاتيح لعب ، سنعمل من جانبنا ، على تعطيلها وفق طريقة لعب جديدة ومدروسة ، فطموحنا يتركز على الفوز في المباراة ، لنضمن صدارة المجموعة وملاقاة ثاني المجموعة الاولى هنا في الفجيرة ، ولن نلعب للتعادل رغم انه خيار متاح للتاهل ، وقد اخبرت اللاعبين بان الامل بالتاهل لازال قائما وان كل شيء ممكن في كرة القدم ، وحول مدى تأثير غياب اللاعب نوتشايا عن مباراة اليوم ، بسبب حصوله على بطاقة حمراء ، في مباراة كوريا الجنوبية قال المدرب التايلاندي : بالتاكيد سيكون غياب هذا اللاعب مؤثرا ، نتيجة لمستواه المتميز وقدراته الفنية العالية .

اجواء جميلة

سادت اروقة الوفد العراقي مشاعر الفرح  والبهجة ، بعد الفوزعلى الصين وبلوغ النقطة الرابعة ، وفي خضم  تلك الاجواء الرائعة ، عبّر نجم المباراة وصاحب  هدفي التفوق مهند عبد الرحيم عن فرحته الغامرة بالفوز ، مؤكدا ان الهدفين كانا نتاج  جهد جماعي لجميع لاعبي المنتخب رغم انهما اقترنا باسمه ، ووعد بانه سيبذل قصارى جهده لغزو الشباك التايلندية في مباراة اليوم . اما حارس المرمى المبدع وحامل شارة قيادة الفريق محمد حميد فقال : نحمد الله ان الفوز ذهب الى الطرف الاكثر استحقاقا ووصولا الى المرمى ، مشيرا الى ان هدف التقدم الصيني  لم يؤثر في روحية اللاعبين ومعنوياتهم ، اذ سرعان ماعاد منتخبنا للمباراة  بهدف التعادل الذي مهّد للفوز في الحصة الثانية ، بعد ان وضع المدرب حكيم شاكر النقاط على الحروف في فترة الاستراحة . واختتم حميد حديثه بالقول : ان جميع اللاعبين عازمون على الفوز في  مباراة اليوم ، لتاكيد جدارة المنتخب في هذا الحدث الكروي القاري الكبير ، موجها دعوته الى الجمهور العراقي في الامارات للحضور ومؤازرة شباب العراق في المباريات المقبلة من جانبه ، قال اللاعب سيف سلمان :  دخلنا مباراة الصين ولم نفكر الا بالخروج فائزين وحتى عندما سجل الصينيون هدف السبق ، كنا داخل الساحة نتحدث مع بعضنا عن التعويض باصرار وثقة ، وهو ماحدث بالفعل ، وعن مباراة اليوم قال : صحيح انها  ليست سهلة ، الا اننا بمستوى المسؤولية ، فالعراقي اهل للمهمات مهما تكون صعوبتها .وكالة الأمل سبورت