خلطات ووصفات التنحيف ترهق الشباب صحيا ونفسيا واقتصاديا

الوسوم:, ,
694 مشاهدة

       

صبح التنحيف هدفا للعديد من الشباب والشابات ومن تعدوا هذه المرحلة العمرية نظرا لمعاناة الكثير منهم من زيادة في الوزن الامر الذي جعلهم يبحثون في العروض الكثيرة من ادوية وخلطات عشبية وشاي للتنحيف من خلال القنوات الفضائية وشبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي من دون الاستعانة باطباء اختصاص لاخذ المشورة الصحية والتعرف على الاعراض الجانبية التي يمكن ان تسببها هذه الادوية والخلطات التي غالبا ما يكون ضررها اكبر من منفعتها، من دون الاهتمام بما تعلنه وزارة الصحة بين الحين والاخر من محاذير ومخاطر لهذه الادوية وتؤكد عدم استعمال البعض منها حفاظا على الصحة العامة.عودة الوزن بعد خسارته.

تحيرالشاب أكرم عماد (18 عاما ) باختيار افضل دواء للتنحيف من دون ان يصاب بأعراض جانبية للتخلص من وزن الزائد، وبعد التشاور مع الاصدقاء الذين طلبوا منه انقاص وزنه ليتماشى شكله مع متطلبات الموضة من ازياء الشباب الضيقة وقصات الشعر الغريبة اختار دواء بران، وبعد استعماله لمدة ثلاثة اشهر بدأ وزنه يتناقص تدريجيا مع ممارسته للرياضة يوميا في احدى القاعات الرياضية تحت اشراف مدربين من ذوي الاختصاص،وبعد مرور خمسة اشهر على تركه الدواء وممارسة الرياضة بدأ وزنه يزداد تدريجيا مما اثار مخاوفه من حدوث تطورات أخرى.

 

أعراض جانبية

ولع سارة مروان (25 عاما ) بانقاص وزنها عشرة كيلوغرامات ليصبح مقاربا لوزن صديقتها ريام جعلها تستعمل احدى خلطات التنحيف المتكونة من عدد من الاعشاب فبدأ يظهر عليها عدد من الاعراض الجانبية وابرزها حالة الاسهال المتكررة بدلا من الامساك الذي كانت تعاني منه سابقا، وعلى الرغم من كل ذلك استمرت على هذه الوصفة لمدة شهرين متتاليين، لكنها لم تفقد من وزنها غير كيلو غرامين فقط  الامر الذي دفعها لترك الوصفة والامتناع عن تناول كميات كبيرة من الطعام من اجل تخفيض الوزن من دون اية اعراض صحية سيئة.

 

الأعشاب مؤمنة

سعى محمد أنور (27 عاما) الى تخفيض وزنه تحت إلحاح خطيبته، وارشده احد الاقرباء الى البحث في الانترنت عن الخلطات المتوفرة واغلبها من الاعشاب الموجودة في البيت وهي مؤمنة مثل الكمون او الدارسين وكذلك الانظمة الغذائية الموجودة كنظام استعمال الفاكهة الوحيدة او شرب كميات كبيرة من الماء او اسلوب العصير المنحف مع ممارسة الرياضة وهذه اسلم طرق التنحيف الدائمي مع الالتزام بتناول الاطعمة غير الدسمة التي يتميز بها المطبخ العراقي.

 

غاية شخصية

اما سلمى غافل(29 عاما ) فلها رغبة شخصية في تخفيض وزنها الزائد عن الحد الطبيعي بحدود (20) كيلو غراما فقد سبق لها وان فشلت في تجربة الزواج وانتهت بالطلاق، ولديها الرغبة الحقيقية بالارتباط مرة ثانية واول متطلبات الزواج المتعارف عليها هو جمال المرأة والرشاقة عنصر مهم من عناصر جمال المرأة لذا لجأت الى استعمال احد ادوية التنحيف، فكانت أول اعراضه الجانبية هو تحسس المعدة ومن ثم ادى الى انقطاع الدورة الشهرية لمدة شهرين متتاليين الامر الذي دفعها للجوء الى الطبيبة النسائية من اجل العلاج اما بالنسبة الى وزنها فلم ينخفض سوى بضعة كيلو غرامات بسيطة.

 

شفط الشحوم

الرشاقة لم تكن مبتغى الشباب فقط، بل ومن هم بعمر تجاوز مرحلة الشباب، ولهذا  لجأت (ام كرار 53 عاما ) الى اجراء عملية شفط الشحوم الموجودة في جسمها والتي قدرت بخمسة عشر كيلو غراما خلال العملية، وتقول  ام كرار لقد فرحت بعد العملية لتخلصي من الوزن الزائد الذي كان يشوه جسمي  ويحيرني في اختيار الملابس المواكبة للموضة ولكن ما اعانيه الان من الاوجاع شيء مؤلم لا سيما في المفاصل وكذلك من الهبوط الدائم لضغط الدم الامر الذي يسبب لي بعض حالات الاغماء، وهذا ما جعلني اندم على اجراء العملية ولا انصح اي شخص باجراء مثل هذه العمليات لاضرارها السلبية الكثيرة.

 

لا غبار على الادوية الرصينة

بشأن هذا الموضوع قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور زياد طارق: ان تحذير وزارة الصحة المواطنين من استعمال دواء اكسترا سلم بلاس جاء لدخول هذه الكميات من الادوية الى البلد بصورة غير رسمية وتم الابلاغ عن الشخص المهرب لهذا الدواء وتم الحكم عليه بالسجن مدة خمسة عشر عاما، وكذلك تمت مصادرة جميع الشحنات المهربة، وبعد اخذ عينة من هذا الدواء واجراء الفحوصات المختبرية عليه توضح انه يحتوي على مواد مسرطنة، مشيرا الى انه لا غبار على ادوية التنحيف الرصينة المنتجة من قبل الشركات العالمية والمتداولة التي تدخل الى البلاد بصورة رسمية وتجرى عليها الفحوصات المختبرية اللازمة في المختبرات الصحية.

 

إنقاص الوزن مع شد العضلات

اوضحت الصيدلانية امتنان صالح : ان هناك اقبالا كبيرا من الشباب والشابات على ادوية التنحيف، وأغلبهم يطلبون تلك الأدوية من دون وصفة طبيب ونحن بدورنا نقوم بنصيحتهم وكذلك السؤال عمّا يعانونه من امراض مزمنة او تحسس من بعض الادوية ومن ثم اعطائهم الدواء المناسب، وعموما فان ادوية التنحيف تكون على نوعين الاول على شكل مواد عشبية وهذه غالبا ما تكون خليطا من عدة اعشاب وكل عشبة تكون لها تأثيرات معينة، والنوع الثاني يكون عبارة عن ادوية مصنعة من قبل شركات معروفة وهذه الشركات تكتب الاعراض الجانبية التي من الممكن ان يحدثها هذا الدواء ولكن يوجد في الاسواق عدد من الادوية المجهولة المنشأ وهي عادة لا تذكر الاعراض الجانبية للدواء وهذا الامر قد يسبب عددا من الامراض والاختلاجات لمن يستعملها، فقد تحتوي على مواد غير معروفة واحيانا على مواد معروفة ولكن بكميات أكثر عن الكميات المسموح بها ما يؤدي الى زيادة عدد نبضات القلب وخفقانه ما يعرض الشخص الى الاصابة بجلطة او ذبحة قلبية نظرا لارتفاع ضغط الدم، كذلك قد يتفاعل هذا الدواء مع ادوية اخرى فيسبب اختلاطات فتنتج مركبات قد تسبب التسمم بالادوية.

وقالت صالح ان هناك عددا من الادوية المنحفة وجاءت تسمياتها وفقا للشركات المصنعة لها ومنها ( السيبوترامين، كروماكس، شيتوكال،  سليماكس، ميريديا، ، ريجتريم، فياماكس،  ميرابو ، زينيكال، سيبوتريم)  وكل هذه الادوية لها اثار جانبية مرتبطة بطبيعة مستخدميها، ما عدا ( بران)، فهو لا يسبب اثارا جانبية كونه مادة سيلولوزية، ويكون تأثيرها بطيئا على الجسم وهذا ايضا يعتمد على نوع الجسم والغذاء والحركة التي يتبعها الشخص.

واشارت صالح  الى انها لا تنصح جميع الراغبين بالتنحيف باستعمال ادوية التنحيف لأن ضررها اكبر من نفعها داعية الجميع الى تقليل كميات الطعام التي يتناولها الشخص خلال اليوم وفقا لقوله تعالى (وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين) وهذه الاية الكريمة توضح اهمية الاقلال من الطعام لانه صحة للانسان مع ممارسة التمارين الرياضية كل يوم بما يتلاءم مع الجسم وان يبدأ بها الشخص بشكل تدريجي ومن ثم يتحول الى زيادتها شيئا فشيئا وكذلك ممارسة رياضة المشي وان تبدأ بربع ساعة الى ان تصل الى الساعة في اليوم  لان هذه الطريقة تؤدي الى تخفيض الوزن بشكل طبيعي وتدريجي مع شد العضلات و الاحتفاظ بصحة جيدة وجسم رشيق لأن التمارين الرياضية تنشط اجهزة الجسم بما فيها القلب والجهاز التنفسي.

واوضحت صالح ان هناك عددا من الافكار الخاطئة لدى الراغبين بتنحيف اجسامهم وهو الامتناع عن وجبة العشاء والاستعاضة عنها بتناول عدد من ثمار الفاكهة لاعتقادهم ان الفاكهة لا تزيد من الوزن بل ان الفاكهة عبارة عن مواد سكرية سريعة الامتصاص وبالتالي هذه السكريات ستتحول الى شحوم لان الانسان لا يقوم باي نشاط لحرق هذه السكريات، بل ان تناول قطعة من البروتين مشوية افضل لان البروتين يحتاج الى طاقة كي يهضم، وعليه انصح بتناول خبز الشعير مع زيت الزيتون وبعض من انواع السلطات المختلفة عوضا عن وجبة العشاء.

 

القاعات الرياضية ومراكز الرشاقة

لم تدخل الادوية فقط معترك عالم التنحيف وانما منحتها القاعات الرياضية ومراكز التجميل منحنى كبيرا في هذا المجال. والسؤال الذي يتبادر الى الذهن من يعمل في هذه القاعات والمراكز ؟ هل هم من ذوي الاختصاص في المجال الصحي والغذائي؟ ام ان هذه المراكز انشئت لاغراض تجارية فقط ؟

تقول (سلوى احمد) مديرة احدى مراكز الرشاقة في بغداد:

لقد اقدمنا على انشاء مركز للرشاقة تحقيقا  لرغبات الكثير من النساء، لا سيما ان الكثيرات يبحثن عن مراكز موثوقة للرشاقة، ولكوننا نمتلك صالونا للتجميل ولدينا عدد كبير من الزبونات قمنا بافتتاح مركز الرشاقة منذ عام ونصف العام وقمنا بالاستعانة بطبيب  ذي اختصاص اضافة الى ملاكات صحية اجنبية من اجل تقديم خدمات متميزة الى رواد المركز والحمد لله الاقبال جيد، وهذا مؤشر ايجابي ليس لأنه سيعود علينا بارباح تجارية وانما دليل على ان المرأة العراقية بدأت تهتم بصحتها والبحث عن النحافة ومواطن التجميل التي بدأت تفقدها لأننا نتناول للأسف الاطعمة الدسمة في معظم وجبات الطعام، والاغلب يتناول هذه الوجبة على الاقل مرة في اليوم، وهذا ما يؤدي الى تركز الشحوم اضافة الى ضعف ثقافة ممارسة التمارين الرياضية بما في ذلك التمارين الصباحية البسيطة، فضلا عن ان اغلب النساء في مجتمعنا يبدأن باهمال الرياضة والرشاقة بعد الزواج نتيجة الانشغال بمتطلبات البيت والاطفال.

وتضيف احمد:  نحن نعمل على تقديم النصائح للزبونة اولا والدعوة الى تغيير العادات الخطأ التي نمارسها في تناول وجبات الطعام الدسمة اوالوجبات السريعة او الاستغناء عن وجبة طعام بتناول علبة الشيبس او قطعة من الحلويات او حفنة من المكسرات وهذا الامر الذي تواظب عليه اغلب النساء الراغبات بالتنحيف اضافة الى التزامهن بجدول غذائي صحي يحتوي على معظم الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة ليقوم الجسم بأداء وظائفه على اكمل وجه، ويوضع الجدول وفقا لوزن كل زبونة، ويتم تحديد احد الاجهزة المتوفرة في المركز من اجل ان تمارس الرياضة اضافة الى ممارسة التمارين الرياضية البسيطة التي تعمل على تحريك وتنشيط بقية اجزاء الجسم بمرونة من اجل انجاح مهمتنا الاساسية في التنحيف.   كتب بواسطة: الصباح