الصحف العراقية لهذا اليوم

الوسوم:,
1,877 مشاهدة

مازال المشهد السياسي المحتدم يطغى على الاعلام المقروء، فتعليقات أبرز الصحف تشير الى أن البلد يمر بأزمة عاصرة، والحكومة في دوامة لا تحسد عليها نتيجة المظاهرات التي تشهدها بعض المدن، رغم جهود تهدئة الامور من خلال تنفيذ بعض مطالب المتظاهرين والتعهد باصلاح النظام السياسي.

جريدة الزمان المستقلة اهتمت بشق يتعلق بمطالب المتظاهرين وهو تعويض الابرياء المفرج عنهم وطرح حلول تنهي معاناة 5000 أسرة في محافظة ديالى، وكتبت تقول: الداخلية تستعد لتثبيت 4 آلاف من عناصر الصحوات وتنفي التسويف والمماطلة.

تستعد وزارة الداخلية لاستحصال 4 الاف درجة وظيفية من وزارة المالية لتثبيت عناصر ابناء العراق (الصحوات) في محافظة ديالى، نافية أن يكون هناك تسويف أو مماطلة في هذا الموضوع.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن لـ(الزمان): أن الوزارة بحاجة لتثبيت ابناء العراق لمساندة القوات الامنية في مواجهة الارهاب، مؤكداً أن الوزارة تعمل على استحصال موافقات من وزارة المالية لتخصيص 4 الاف درجة وظيفية لتثبيت ابناء العراق.

نفى أن يكون هناك تسويف أو مماطة من الوزارة في تثبيت ابناء العراق، مبيناً أن هذه الشريحة كان لها دور كبير في مقارعة الارهاب والجماعات المسلحة، مشيراً الى أن محافظة ديالى تحتاج الى 4 الاف درجة وظيفية، وأن التثبيت يجب ان يكون ضمن الشروط المعمول بها في الوزارة علما أن ابناء العراق لهم افضلية في التعيين وفي التعامل.

جريدة الدستور المستقلة اهتمت بالمظاهرات وكيفية تعامل الحكومة معها، وأوردت تقريراً رئيسياً في صفحتها الاولى مفاده: المتظاهرون يستعدون لجمعة(االك يوم يا ظالم)..والامن الوطني يوصي بحمايتهم المالكي يأمر بالرد القوي على من يهاجم الجيش وينشر القوات المسلحة على الحدود.

في الوقت الذي أعلنت لجان التنسيق انها ستطالب باستقالة المالكي في تظاهرة غداً الجمعة واطلقت عليها جمعة ((االك يوم يا ظالم)) أمر القائد العام للقوات جميع الاجهزة الامنية والقيادات العسكرية بأخذ الحيطة والحذر لمن يحاول حرف المظاهرات عن مسارها الطبيعي وخاصة لمن يقوم بالاعتداء أو مهاجمة قوات الجيش أو الشرطة والرد بقوة على من يقوم بذلك.

وأكد مصدر أمني رفيع المستوى لـ((الدستور)): قرار توفير الحماية اللازمة لكافة التظاهرات ولأي جهة كانت والتأكيد على عدم الاحتكاك بالمتظاهرين والتزام الجيش والشرطة بالقواعد الاساسية، والرد بحزم على كل من يحاول حرف المظاهرات عن مسارها الطبيعي وخاصة لمن يقوم بالاعتداء على أجهزة الأمن.

وفي سياق تعامل الحكومة مع المظاهرات أيضاً، كتبت جريدة البيان المقربة من رئيس الوزراء نوري المالكي تقول: محاسبة المحرضين على التمرد وقطع الطرق او إجبار المواطنين على العصيان .. المالكي يوجه القيادات الامنية بالتعامل الايجابي مع التظاهرات ويحذر من إنحرافها.

أعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة ان رئيس الوزراء نوري المالكي عقد اجتماع امني موسع بحضور جميع القيادات الامنية في المحافظات.

وناقش القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي مع القيادات الامنية في المحافظات الأوضاع الامنية بشكل عام وما يجري في بعض المحافظات من تظاهرات وأعتصامات وكيفية التعامل معها.

تم التأكيد على حرص الحكومة العراقية والقوات المسلحة على التعامل الايجابي مع المظاهرات والمتظاهرين ما دامت ضمن السياقات التي حددها الدستور.

وصدرت توجيهات للأجهزة الامنية والقيادات العسكرية، بأخذ الحيطة والحذر لمن يحاول حرف المظاهرات عن مسارها ي وخاصة لمن يقوم بالاعتداء او مهاجمة قوات الجيش أو الشرطة والرد بقوة على من يقوم بذلك.

وبخصوص الشرخ الحاصل بين القائمة العراقية ائتلاف دولة القانون، أوردت جريدة المشرق المستقلة التعليق التالي: هل بلغ الصراع بين العراقية والقانون مستوى (التسقيط)؟..وهل الطريق بينهما مسدود؟.

أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه اصرار التحالف الوطني وخاصة دولة القانون على حل المشكلات بطريقة دستورية للوصول الى حل سريع ومنطقي وعقلاني وبعيد عن أي محاولات للممطالة والتسويف.

وقال في حديثه لـ(المشرق): نحن نعتقد ان هناك من يريد افشال عمل الحكومة العراقية والتقليل من نتائجها خاصة التقليل من نتائج اللجنة الخماسية التي قدمت خطوات عملية مهمة واسهمت في اطلاق اكثر من الفي معتقل، وقد قامت بإجراءات اخرى في مجال المساءلة والعدالة وفي مجالات اخرى عديدة.

وفي شأن أخر يتعلق بالموازنة، أوردت جريدة المدى المستقلة تعليقاً يتضمن نقداّ لاذعاً لها، وكتبت تقول: المالية النيابية: نعاني مشكلة توظيف الأموال ومعدّو موازنة 2013 فاشلون.

كشفت اللجنة المالية النيابية، أن الموازنة الاتحادية تتضمن زيادة تقريبية بواقع (20%) على رواتب المتقاعدين، وفندت تصريحات بعض النواب الذين اعلنوا ان زيادة رواتب المتقاعدين ستكون كبيرة ولفتت الى أن قانون التقاعد سيصل من الحكومة الى البرلمان مطلع الاسبوع المقبل.

وقالت عضو اللجنة النائب ماجدة عبد اللطيف في تصريحات الى “المدى” اأن “موازنة العام الحالي غير مرضية رغم توفر الاموال الكافية والهائلة، والحكومة غير قادرة على توظيف هذه الاموال بالشكل الصحيح والعادل بين مؤسسات الدولة”، متهمة  المخططين لتوزيع موارد الدولة وفق قانون الموازنة بـ”الفاشلين بامتياز”./انتهى/33.د.س/