من أخرج “شاكر وهيب” من سجن المطار لتخريب تظاهرات الرمادي؟!

الوسوم:, ,
2,798 مشاهدة

كشفت مصادر انبارية عن ان المطلوب الذي تبحث عنه شرطة الانبار، والمدعو شاكر وهيب، لانه اعتلى منصة ساحة الاعتصامات في الرمادي، يفترض ان يكون معتقلاً في سجن المطار، في وقت حاولت عناصر من قوات الصحوة الجديدة التي جرى تشكيلها حديثا من وزير المصالحة عامر الخزاعي ووسام الحردان القيادي السابق في الصحوات وقيادات من حزب الدعوة الذي يتراسه نوري المالكي تخريب تظاهرات الفلوجة والرمادي امس.

المصادر الانبارية قالت ان المدعو شاكر وهيب، “كان قد تم القاء القبض عليه في الفلوجة العام الماضي وتم تسفيره الى بغداد، وعرضت قناة العراقية الفضائية اعترافاته وتم ايداعه سجن المطار”. وتساءلت المصادر قائلة: “من الذي سمح بخروجه من هكذا سجن شديد التحصين والحراسة ليرسل الى الانبار ويعتلى المنصه علنا”. المصادر عدّت ماسببه ظهور وهيب على منصة المعتصمين مشابهاً لتنكر بعض عناصر الشرطة بملابس تنظيم القاعدة ورفعهم علم القاعدة في التظاهرات بهدف تخريبها واثارة الراي العام في محافظات وسط وجنوب العراق ضد المتظاهرين والمعتصمين المطالبين بحقوقهم.

وبينما اشارت المصادر الانبارية الى استمرار مسلسل تخريب التظاهرات من قبل جهات نافذة، حذر نشطاء من تمدد نشاط هذه الصحوات التخريبي ضد المعتصمين الى الموصل وسامراء وتكريت. وكانت الحكومة قد امتنعت عن دفع رواتب الصحوات القديمة التي قاتلت القاعدة في الانبار.

وقال نشطاء ان عناصر الصحوة الجديدة قد ظهروا امس قي تظاهرة الفلوجة مرتدين ملابس سوداء رافعين اعلام تنظيم القاعدة للتخفي وتشويه التظاهرات والاعتصامات مدفوعين من الخزاعي الذي وزع اسلحة عليهم ويتسلمون رواتبهم من ميزانية الوزارة. واضافت المصادر ان الصحوات الجديدة التي ظهرت في الفلوجة قد هاجمت الصحافيين وحظرت عليهم تصوير التظاهرات وارسال تقاريرهم المصورة الى المؤسسات الاعلامية التي يعملون فيها. وقال نشطاء ان الصحوات الجديدة تتحمل مسؤولية تفجير الرمادي امس.وكالات