المالكي يبرر فشله مجددا بشن هجوم على المجلس الاعلى والصدريين .. ويدعو الصدر لحل التيار والمجلس لعدم تكرار ما حدث في مجالس المحافظات

الوسوم:, ,
203 مشاهدة

واحة الحرية – متابعة 

عاد رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي ليشن هجوما على المجلس الاعلى الاسلامي والتيار الصدري ليبرر فشله في ملفات الامن والطاقة والخدمات والبطاقة التموينية وغيرها من الملفات التي لم ينجز اي شيء منها طوال السنوات الماضية.

اذ قال المالكي في لقاء على قناة افاق التابعة له ان على السيد مقتدى الصدر ان يحل التيار الصدري او يصلحه مؤيدا اعتزاله العمل السياسي ملمحا الى ان قرار الاعتزال قد يحمل بعض الامور الخفية التي يردها التيار.

واضاف ان التيار الصدري يشترك مع بعض الجهات في مؤامرة على البلد وان على السيد مقتدى الصدر ان يصلح التيار الصدري الذي فيه العديد من السلبيات.

وفي مسعى لاحداث شرخ في التيار الصدري قال المالكي ان العديد من قياداته معترضة على ادارة التيار وان هناك معارك ستكون بين التيار نفسه منتقدا حديث الصدر عن الخدمات ووزراءه لديهم عدة وزارات خدماتية.

كما دعا المالكي المجلس الاعلى الاسلامي الى عدم تكرار ما حدث في مجالس المحافظات مشيرا الى اننا لن نريد ان نقول من هو اخطأ او تنصل عن مسؤولياته .

واشار الى ان تكرار الذي حدث من قبل المجلس الاعلى في الانتخابات البرلمانية سيمثل كارثة بالنسبة للبلد.

وكان المالكي المتخصص في تبرير فشله على الاخرين شن قبل فترة هجوما على المجلس والتيار محملا اياهم مسؤولية تردي الامن والخدمات والبنى التحتية.

وسخر مدونون على الفيس بوك من تصريحات المالكي بوضع جدول لملخص لقاء المالكي وتبريرات فشله بالقول

هروب السجناء يتحمله التيار الصدري

تردي الخدمات يتحمله المجلس الاعلى الاسلامي

تردي الطاقة يتحمله حسين الشهرستاني ووزير الكهرباء كريم عفتان

البنى التحتية يتحمله الشيخ جلال الدين الصغير

الملف الامني يتحمل ترديه الكتل السياسية

البطاقة التموينية يتحملها وزير التجارة

مشيرين الى ان ثمانية سنوات والمالكي يدير مجلس الوزراء وهو لا يعترف بفشله بجميع الملفات ويلقي بالتهم على الاخرين فماذا قدم بعد اعترافه بالفشل في هذه الملفات.