الزعيم الوهابي شاكر وهيب

الوسوم:
5,797 مشاهدة

 

 

امير الفقراء
الزعيم المغوار شاكر وهيب تحياتي لكم ايها الاشاوس الاشداء وانتم تغتالون العابرين الابرياء بدم بارد في دياركم الموحشة, لانهم لايعرفون مبادئ دينكم الوهابي الدموي , فهذه وحدها تكفي لقتلهم والتنكيل بهم! فانت وجماعتك جعلكم الله اوصياء على عباده الفقراء تنحرون وتفجرون من يسلك غير طريقكم المنحرف وتدعون الى سبيل ربكم بالقتل والارهاب والتسليب.

تحياتي لكم وانتم تتفاخرون كالطواويس المنتفخة في مناطقكم الجرداء والخالية الا من حقدكم الاسود وتاريخ توارثتموه عن جدتكم هند آكلة الاكباد وابناءها القتلة المردة ومن تبعهم بسفالة وانحطاط الى يوم الدين, فاي شجاعة تمتلكها انت ايها الضرغام المجرب في المعارك , وانت ترفع السلاح ورهطك لتقطعوا الطريق على المارة من الكادحين وسائقي الشاحنات العزل, وتطلقون النار عليهم ,وبذلك تشعرون بانكم تحققون انتصارات باهرة في سوح الوغى , بئس الرأي هذا وبئس العقول العفنة التي تحملون , ايها الاوغاد.

انت بالتاكيد لاتعرفني , وانا ايضا لم يلحق بي العار بمعرفة هذه النماذج الجبانة من امثالك الذين يتخذون الصحراء ملجأ لهم كالضباع القذرة التي تعتاش على جيف الامراء والشيوخ من خصيان الخليج , ضباع يبحثون عن طرائدهم العزل بعيداً عن عيون الناس خوفاً وجبناً , ليتفاخروا بانهم يحاربون الاعداء من الجواسيس وممن لايعرفون الصلاة ولاعدد الركعات ولايعرفون الاذان!! فهل كنت تعرفها يابن وهيب قبل سقوط هبلكم , وهل كنت انت تصلي يابن اللقيطة قبل هذ؟ لا ..والله , اقسم برب السماوات والارض بانك لم تكن تعرف الله ولا دينه!! وبالتاكيد ماتزال تجهل اصول الدين وفروعه ومبادئ الرحمة والانسانية فيه لانك جلف من اجلاف الصحراء لايفقه الا الغدر وسفك الدماء كأبيكم المقبور.

رسالتي اليك ليس لمراجعة افعالك القذرة وهمجيتك لانك اعرف بنفسك الدنيئة والجبانة مني فانت لاتعدو ان تكون مخصي من خصيان المقبور او جرويه النافقين , بل رسالتي اليك لاقول لك بانكم لستم رجالا ولستم اهلا للحروب والمواجهات الشريفة والعادلة, بل مجموعة من المخانيث تتلصصون كالجرذان الى الطرق لقطعها على الناس وتسليبهم وقتلهم بدون ذنب, او ترسلون خرفان العرب الغبية لتفجير انفسهم وسط السكان الامنين .
انا ابن الجنوب العراقي ادعوك بشرف الرجولة التي تربيت عليها انا وكل اخواني في الوسط والجنوب , ان كنت تمتلك الرجولة , ادعوك للمواجهات الحقيقية كالرجال النبلاء , ان كنت تفهم معنى النبل والفروسية واصولها, مواجهة شريفة وعادلة, فنحن في الجنوب نرسل لاعدائنا رسالة قبل المعركة , ولانأخذ الناس على حين غفلة كما تفعلون انتم , هذه طباعنا وقيمنا وتقاليدنا العريقة في الحروب.
تعالوا الى مواجهتنا لنريكم القتال الحقيقي وماذا انجبت الامهات في الجنوب ان كنتم تدعون القوة والشجاعة ايها المسوخ البشرية , بدل التسليب والغدر في مثلثكم القميئ , وبدل ارسال عبواتكم الناسفة في الظلام تقتل اهلنا في الشوارغ غيلة وغدراً , فهل تفعلوها وتكونون مرة واحدة في حياتكم رجالاً تعشقون الموت فعلا في سبيل اسيادكم واربابكم . اشك في ذلك!!!