بمشاركة 3 الاف عسكري القوات العراقية تبدأ عملية تعقب مسلحي “داعش” على حدود سوريا

الوسوم:, ,
354 مشاهدة

واحة الحرية 

 كشف مصدر عسكري بمحافظة الانبار، الأحد، بأن قوة عسكرية بدأت بتنفيذ عملية في صحراء المحافظة لتعقب مسلحي الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش”.

وقال المصدر ، ان العملية اطلق عليها “اسود العراق”، وسينفذها اكثر من 3 الاف عسكري.

وبين انها ستتركز على صحراء المحافظة المحاذي للشريط الحدود العراقية السوري.

وكشف مصدر سياسي مطلع عن ان القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي كلف وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي بالتوجه الى محافظة الانبار لتدارك وضعها الامني بعد سلسلة هجمات اوقعت قتلى وجرحى.

وقتلت قوات الشرطة الخاصة في مدينة الفلوجة قبل ايام ستة انتحاريين يرتدون احزمة ناسفة بعد اقتحام مبنى دائرة الكهرباء وتحرير محتجزين.

واستعاد تنظيم القاعدة قوته بعدما أعلن اندماجه مع فرع سوريا ليشكل “الدولة الإسلامية في العراق والشام” والتي يصطلح عليها إعلاميا بـ”داعش” وبخاصة في الموصل والانبار.

وقبل عام 2008 كان مسلحو القاعدة يبسطون نفوذهم على مساحات شاسعة في العراق في محافظات واقعة شمال وغرب البلاد وتقوم بفرض تعاليمها على السكان بقوة السلاح.

وشنت القوات الأمريكية والعراقية باسناد من فصائل عشائرية مسلحة عمليات عسكرية واسعة النطاق طردت خلالها غالبية مسلحي القاعدة واستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وانحسر نفوذ التنظيم المتشدد على مدى السنوات الأخيرة وفقد السيطرة على الأراضي رغم أنه كان يشن على نحو شبه مستمر هجمات مسلحة وأخرى عبر سيارات ملغومة وقنابل ضد أهداف حكومية ومدنية.

وفي الأشهر الأخيرة ظهرت الفصائل المسلحة بمظهر القوي غير الآبه بعشرات آلاف عناصر الأجهزة الامنية المنتشرين في كل شبر من محافظة نينوى والانبار.