المانيا تفوز بشق الأنفس على المنتخب الجزائري والأخير يودع البطوله مرفوعاً الرأس

الوسوم:, ,
254 مشاهدة

واحة الحرية 

خرج منتخب الجزائر من منافسات المونديال بعد ان خسر امام منتخب المانيا.

وكان منتخب الجزائر المنتخب العربي الوحيد الذي شارك في المونديال وحقق انتصارا بوصوله الى دور الــ 16.
وسجل المنتخب الألماني على منافسه الجزائري هدفين لهدف واحد بعد الوقت الإضافي، في الدور ثمن النهائي من كأس العالم المقامة في البرازيل.
وكان الوقت الأصلي للمباراة انتهى بلا أهداف.
وأظهر المنتخب الجزائري حيوية واندفاعا نحو الهجوم في الشوط الأول من المبارة حيث هدد مهاجموه ، خاصة سليماني وفغولي، دفاع المنتخب الألماني أكثر من مرة.
ففي الدقيقة العاشرة باغت إسلام سليماني، الدفاع الألماني وكاد أن يفتح باب التسجيل لولا تدخل حارس مرمى ألمانيا الذي أخرج الكرة برجله إلى الركنية.
وفي الدقيقة 14، توغل، سفيان فغولي، على يمين الحارس الألماني، يراوغ ويسدد، لكن كرته كانت خارج الإطار.
وفي الدقيقة 16/ سليماني يتلقى توزيعة من اليسار ويقابلها برأسية، تدخل شباك الحارس الألماني، لكن الحكم ألغى الهدف لوضعية تسلل.
وأنقذ حارس مرمى المنتخب الجزائري مرماه من هجمة مرتدة للمنتخب الألماني حيث خرج ليصد الكرة خارج منطقة الجزاء.
وحصل المنتخب الجزائري على ضربة حرة بعد أن تعرض سوداني لإعثار قرب منطقة جزاء الفريق الألماني.
وفي الدقيقة 37 من المباراة هدد المنتخب الجزائري المرمى الألماني بتسديدة قوية من المدافع الجزائري مصطفى.
بيد أن المنتخب الالماني عاد لتهديد المرمى الجزائري مباشرة عبر هجمة مرتدة بتسديدة قوية تمكن حارس المرمى الجزائري رايس امبولحي من صدها.
وفي الشوط الثاني ظهر المنتخب الألماني أكثر انسجاما، وعبر عن قدرات عالية في تمرير الكرة والتوغل في منطقة المنتخب الجزائر.
ففي الدقيقة 47 تصدى الحارس الجزائري امبولحي لرأسية المهاجم الألماني مولر، وفوت عليه فرصة هدف محقق.
وفي الدقيقة 49، المدافع الجزائري الأيسر، غلام، يخطف الكرة من رجل المهاجم الألماني وهو في طريقه إلى المرمى، وينقذ فريقه من هجمة معاكسة خطيرة.
وفي الدقيقة 54، الحارس الجزائري امبولحي يتصدى لرمية قوية من خارج منطقة الجزاء، ويحولها إلى ركنية، تنفذ دون نجاح للمنتخب الألماني.
وتعرض المدافع الألماني الأيمن مصطافي المصاب فترك مكانه لوسط الميدان سامي خضيرة، وانتقل قائد المنتخب الألماني فليب لام من الهجوم إلى مدافع أيمن.
وفي الدقيقة 74، استقبل سليماني توزيعة من غلام وسدد من بعيد، لكن كرته وقعت في يد الحارس الألماني، وبعدها بدقيقة، توغل سوداني على الجهة اليسرى وسدد خارج الأطار.
وفي الدقيقة 77، دخل ياسين براهيمي مكان سفير تايدر ,اعطى انتعاشا لخط الهجوم الجزائري، الذي حاول مباغتة الالمان، لكن الدفاع المستميت فوت عليه فرص التسجيل.
وفي الدقيقة 79، أنقذ الحارس امبولحي مرماه بأعجوبة من رأسية مولر.
وفي بداية الوقت الإضافي منح شولر التقدم لمنتخب بلاده بعد هجمات متكررة، تصدى الدفاع والحارس لها ببراعة.
وحاول المنتخب الجزائري العودة في النتيجة عن طريق البديلين جابو وبراهيمي، وسليماني الذي نال منه التعب لما قدمه من جهد كبير.
ولكن الدفاع الألماني لم يترك فرصة للجزائريين.
وفي الدقيقة 28 أضاف مسعود أوزيل هدفا ثانيا بعد تصدي الدفاع لمحاولة أولى من شولر.
ولكن المهاجم الجزائري عبد المومن جابو قلص الفارق في الدقيقة الأخيرة من الوقت الإضافي.
وانتهت المواجهة بين الجزائر وألمانيا بفوز الألمان وتأهلهم إلى الدور المقبل، إذا سيقابلون منتخب فرنسا الفائز بدوره على منتخب نيجريا.
وتعد هذه هي المباراة الثالثة بين ألمانيا والجزائر، إذ التقى الفريقان وديا عام 1964 وفازت الجزائر بهدفين دون رد، فضلا عن المباراة الشهيرة عام 1982 بكأس العالم بإسبانيا، التي فاز بها المتخب الجزائري أيضا.
وباتت الجزائر ثالث منتخب عربي يتأهل للدور الثاني من المونديال بعد المغرب عام 1986، والسعودية عام 1994