تعرف على اكبر حالة فساد في وزارة التجارة ؟

الوسوم:,
99 مشاهدة

 

واحة الحرية 

كشفت وزارة التجارة، عن ضبطها أكبر حالة فساد رافقت عملية نقل الحنطة المخزونة في سايلوات سامراء، وبيجي، والعلم بمحافظة صلاح الدين، الى سايلوات بغداد والمحافظات كحنطة مسوقة.
وذكر بيان للوزارة، ان “الوزارة سبق وان حصلت على موافقة رئيس مجلس الوزراء في نهاية شباط ٢٠١٥ على نقل الحنطة المخزونة في مجمع سامراء وبيجي والعلم والدور كونها مناطق ساخنة أمنيا ومحل تواجد عسكري الى مناطق آمنة”، مشيرا إلى ان “الشركة العامة لتجارة الحبوب بدأت بإجراءاتها بنقل هذه الكميات الى سايلوات التاجي وخان ضاري والدورة والرصافة وخان بني سعد وفروع البصرة وذي قار، والمثنى”.
وأضاف ان “بعض التجار والمفسدين وجهات اخرى أستغلت هذه العملية أبشع استغلال حيث كانت الدولة مشغولة بحملة التصدي لارهاب داعش”، مبينا ان “هذه المجاميع بدأت بعملية استيلاء على الكميات المنقولة من الحنطة وتسويقها بأسماء فلاحين من الانبار والمناطق المجاورة”.
وبين ان “هذه العصابات ومن يدعمها ويوفر لها الغطاء من قبل البعض استخدموا سياسة الترهيب والضغط على موظفي السايلوات وإجبارهم على الاستلام رغم ان الكميات المنقولة واضح جدا بالفحص أنها ليست من انتاج موسم ٢٠١٥/٢٠١٤”.
وأوضح البيان ان “الشركة تعاقدت مع شركات أهليه لنقل هذه الكميات من مخازن سايلوات المناطق الساخنة والتي تشهد مواجهات عسكرية الى عدد من المناطق الامنة في مناطق مختلفة من البلاد”.
وكشف ان “معلومات موثقة عن وجود حالات فساد في نقل الحنطة الى مخازن اخرى واعتبارها كحنطة مسوقة، وقد اوعز وزير التجارة وكالة بتشكيل لجنة تحقيقية تمثل مكتب المفتش العام ودائرة الرقابة التجارية والامن الوطني للتدقيق في المعلومات وبيان الكميات التي تم نقلها الى مخازن اخرى في عدد من المناطق وبدأت هذه اللجنة باجراءاتها التحقيقية من خلال الاطلاع على افادات الشهود ومطابقة سجلات الاستلام والتسليم في تلك المخازن وبأشراف مباشر وبمتابعة من الوزير شخصيا لضمان الاقتصاص من المفسدين والسراق وتقديمهم للعداله لضمان القصاص منهم باسرع وقت”.