بعض أسرار “زمزم” .. البئر الأطول عمرا على سطح الأرض


13 مشاهدة

كشفت دراسة حديثةعن اسرار جديدة بشأن بئر زمزم المقدسة عند المسلمين، مشيرة الى أنه رغم أن الآبار لا يتجاوز عمرها 70 عاما تتدفق منها المياه، غير أن هذا البئر لا تزال حاضرة حتى وقتنا الحالي.

وقالت الدراسة إن زمزم هو البئر الأطول عمرا على سطح هذه الأرض، إذ يبلغ عمرها نحو 5 آلاف عام منذ أن تدفق بين قدمي إسماعيل عليه السلام وأمه هاجر زوجة النبي إبراهيم، ويبعد 20 مترا فقط تفصل بين الكعبة وبئر زمزم.

وتشير الى أن البئر الشهيرة التي تضخ الماء بمعدلات تصل في حدها الأقصى لـ 18.5 لتر في الثانية، وحدها الأدنى 11 لترا في الثانية، يبلغ عمقها 30 مترا فقط، ولاتزال تروي الحجاج منذ أن أذن نبي الله إبراهيم في الناس بالحج.

وأوضح الباحث في شؤون الحرمين الشريفين محيي الدين الهاشمي، أن قصة هذه البئر بدأت منذ أمر الله نبيه إبراهيم عليه السلام بترك زوجته هاجر، وابنها الصغير إسماعيل بأن يتركهما في واد غير ذي زرع أي مكة المكرمة.

وبعد أن نفد طعام وشراب إسماعيل، وأصبحت أمه تركض بين الصفا والمروة تبحث له عن ماء فإذا بجبريل عليه السلام يفجر نبع الماء من تحت الطفل الصغير، فقامت وغرفت منه وسقت طفلها وشربت، وأضاف هنا نستذكر قول الرسول الكريم محمد “ص” “رحم الله أم إسماعيل لو تركته لكان عينا أو قال: كان نهرا معينا”. وقال عنه “ص”، “ماء زمزم لما شرب له”.

وقال الباحث محيي الدين: “توافدت القبائل من كل حدب وصوب نحو مكة المكرمة، وزادت أهميتها بعد بناء سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام للبيت الحرام، وأصبحت بذلك مركزا تجاريا لقبائل الجزيرة العربية والشام، وهو تحقيق لدعاء النبي إبراهيم، وبمرور السنوات جاءت فترة من الفترات وردمت زمزم، وكان ذلك قبل عهد عبد المطلب جد النبي محمد، ثم جاءه رؤيا لأكثر من مرة تأمره بإعادة حفرها ودل على مكانها وحفرها وخرج ماؤها مرة أخرى، وأصبح يسقي الحجاج منه، وهكذا بقيت السقاية والرفادة في آل عبدالمطلب وورثها من بعده ابنه العباس بن عبدالمطلب – وفقا لما نشرته ” العربية نت ”.

من أين يأتي الماء؟
وأوضح الهاشمي أن العيون التي تغذي زمزم “ثلاثة”، إحداها من جهة الحجر الأسود، والثانية من جهة جبل أبي قيس، والثالثة من جهة المكبرية حاليا.

وكان مبنى زمزم الذي كان في وسط المطاف يتكون من عدة طوابق، وكان بداخله رقبة بئر زمزم بالطوق النحاسي وغطاء البئر، إضافة إلى بكرة لرفع الماء تعود لأواخر القرن ال(14)، كما يوجد دلو من النحاس مؤرخ عام 1299 هـ وقد وضعت حاليا بمتحف عمارة الحرمين الشريفين بأم الجود.

وتمت إزالة مبنى زمزم عام 1377هـ عند توسعة المطاف، وجعل مدخل البئر تحت صحن المطاف، وذلك تسهيلا للطائفين حتى تمت إزالة المدخل بشكل كامل من المطاف في التوسعة الأخيرة الحالية للمسجد الحرام.

كما تمت أكبر عملية تنظيف للبئر عام 1400 هـ بأمر من الملك الراحل خالد بعد أحداث الحرم ورمي الجثث بها، وشكل فريق برئاسة المهندس يحيى كوشك وغواصين وتم تنظيف البئر بشكل كامل ودقيق.

وفي عام 2010م، أطلق مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتعبئة وتنقية مياه زمزم آليا بقيمة بلغت 700 مليون ريال سعودي، حيث إن مصنع التعبئة يقع على مسافة 4.5 كيلومتر من المسجد الحرام، ويتكون من عدة مبان، تشمل مبنى ضواغط الهواء، ومستودع عبوات المياه الخام، ومبنى خطوط الإنتاج، ومبنى مستودع العبوات المنتجة بطاقة تخزينية يومية تبلغ 200 ألف عبوة، بمساحة كلية للمصنع تبلغ 13405 أمتار مربعة، وهو يغذي الحرم المكي الشريف.

كذلك، يتم نقل مياه زمزم إلى خزانات زمزم بالمسجد النبوي في المدينة المنورة عن طريق صهاريج مجهزة بمواصفات خاصة لحماية المياه من أي مؤثرات، بمعدل 120 طنا يوميا، ويرتفع في المواسم إلى 250 طنا، ويقدم ماء زمزم في حافظات معقمة ومبردة تصل إلى 7000 حافظة مياه توزع داخل المسجد النبوي وسطحه وساحاته، إضافة إلى نوافير الشرب الموزعة في المسجد النبوي والمرافق المحيطة به.