الاستعانة بالضفادع لاستخراج كنز طبي مذهل


19 مشاهدة

اكتشف باحثون أميركيون مركبًا طبيعيًا في المادة المخاطية التي تغطي ظهر أحد الضفادع، يستطيع قتل فيروس الانفلونزا الموسمية، ما يمهد لتطوير لقاح شامل ضد الفيروس.

وأوضح الباحثون أن المركب الجديد يطلق عليه اسم “يورومين” موجود ضمن الإفرازات المخاطية على ظهر ضفدع جنوب هندي يُدعى “قاتلَ الجراثيم”، ويستطيع هذا المركب أن يفجر جسيمات فيروس الانفلونزا.

وأضافوا أن مركب “يورومين” قوي ودقيق، ويستطيع قتل صنف كامل من فيروس الانفلونزا دون أن يؤثر على الخلايا والفيروسات الأخرى.

 
وبخلاف المركبات الأخرى المشتقّة من الضفادع، فإن “يورومين” مركب غير سام ما يجعله اكتشافًا واعدًا، بحسب الدراسة.

وتمكن مركب “يورومين” من قتل فيروس الانفلونزا في فئران التجارب من خلال استهداف بروتين الهيماجلوتينين الذي يبرز من سطح جسيمات الفيروس بشكلٍ يشبهُ حلوى المصاص.

واستهدف “يورومين” في التجارب المخبرية بروتين (HA1) تحديدًا، وهذا يفسر قتل بعض سلالات الانفلونزا دون البقية، إلا أن “يورومين” يستطيع أيضا مهاجمة سويقة (HA) التي توجد في جميع بروتينات الهيموجلوتينين.

وإذا استطاع الباحثون ضبط عمل “يورومين” وتصنيعَ لقاح يهاجم السويقة دائمًا، فإنهم سيصنعون لقاحًا شاملًا للأنفلونزا.

ورأى فريق البحث أن “يورومين” قد يكون هو مفتاح الحل والمركب الأساسي في الأدوية الجديدة المضادة للفيروسات، بل قد يكون الأفضل حتى اليوم.

وقال الباحثون إن أحد المصاعب التي تواجه العلماء في التصدي للأنفلونزا هو السلالات المتغيرة من الفيروس التي لا تستجيب للأدوية المتاحة، وتصنع اللقاحات الموسمية لفيروس الانفلونزا بانتقاء السلالات المنتشرة الشائعة سنويًا.

ووفقا ل‍منظمة الصحة العالمية، فإن الانفلونزا الموسمية تتسبب في 3 الى 5 ملايين حالة إصابة خطيرة كل عام حول العالم، وما يتجاوز نصف مليون حالة وفاة، علاوة على الآثار الاقتصادية الضخمة.

وتختلف سياسات التطعيم من بلد لآخر، لكن غالبا ما يوصى بتطعيم من هم أكثر عرضة لمضاعفات الانفلونزا مثل الحوامل وكبار السن، ويؤخذ التطعيم فى العادة قبل بدء موسم الشتاء.