وزارة التجارة يكفينا الله بشراكم.!

الوسوم:
5 مشاهدة

اي وقاحة وقلة استحياء وصل بكم الحال لتعلنوها فرحين
وتبشرون شعبكم بحلول شهر رمضان المبارك باستعدادكم الكامل لاستقبال الشهر الفضيل بهدية ومفاجئة وحصة تموينية متكاملة تتضمن ٤مفردات.! اهو مقلب مضحك.؟ام تستغفلون ابناء العراق  ام تستغفلون انفسكم.؟ ام هو شر البلية مايضحك! وفي خبر سار تعلنونه في الفضائيات وتتسابقون على إعلانه فيما بين الوزارة ورقيبها البرلماني أن هنالك مفاجئة سارة في هذا الشهر المبارك.عندما وقع نظري على عنوان الخبر المخزي وعبارة (الحصة الغذائية المتكاملة) عاد بي الزمان إلى الوراء لتلك الأيام التي عشناها في ضل القهر والظلم حينما كنا نتشاءم من يوم يخرج فيه الوالد للذهاب لاستلام الحصة الغذائية وفي العودة يبدأ الصوت بالنداء للأخوة للمعونة في إخراجها وحملها فالسيارة تمتلئ في الحقيبة الخلفية للسيارة والمقاعد الخلفية  لانبغي هنا المقارنة ابدا فذلك الزمن المظلم ولى, لكننا نذكركم بأن هذه الحصة الغذائية التي لم نسلم عليها قد وعدتم بأضعافها والكثير منكم خرج على الفضائيات مستهزءا بها لمايمتلك العراق من خيرات تغني أبناءه وان هذه المفردات العشرة التي كان يتسلمها العراقيون دون تمييز بأنها ستصل إلى عشرين مفردة لكنها وللاسف الشديد لم نسلم على العشرة لتصبح ٤مفردات وبالتقسيط المريح كل ٣اشهر او شهرين.  حصة غذائيةهزيلة يمكن حملها في اليد بعد أن كانت السيارة لاتكفيها, فالخيرالذي وعد به العراقيون قد ذهب إلى دول أوربا لشراء انديتها في الدوري الممتاز وجيوب الفاسدين الذين تعاقبوا على هذه الوزارة بالذات.!  ماذا نتكلم ونقول لهذا الخبر المخزي ومن ممثل للشعب في البرلمان فليكفينا الله بشراكم  بشروا انفسكم بهذه العقود الفاسدة فهي بشرى لكم  وليرحمناالله في هذا الشهر  أنه شهر الرحمة والخير ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.

احمد احسان الخفاجي