رسالة مفتوحة الى الحكومة و الجماهير

الوسوم:
11 مشاهدة

د . ماجد اسد
لا توجد – لدى الجماهير – ( حقوق ) غير قابلة للتنفيذ مهما بدت مستحيلة او خيالية ، ذلك لانها اذا كانت تعجيزية او مستحيلة او منافية للمنطق فانها ستبقى تمتلك شرعيتها اما في حدود ( الحلم) و اما ان تعالج وفق العقل و الحكمة و اما ان تكون بلا حل او مستحيلة التنفيذ .
بمعنى من المعاني لا توجد ( حقوق ) مطلقة او خارج امكانية المعالجة لقد قيل : السؤال الذي لا يمتلك اجابة ليس بسؤال ، وقيل ايضا : المشكلة التي لا تمتلك حلا يعني لا توجد مشكلة اصلا !
هل وجدنا سلاسة في تقريب وجهات النظر بين ( الجماهير ) وبين الجهات التي لديها امكانية فتح الابواب المغلقة او ببساطة: المفاتيح ؟
لكن هذا برمته لا يتطلب سلامة النية وشرعيتها ووضوحها وواقعيتها فحسب ، بل يتطلب بالدرجة الاولى التعرف على العوامل التي صاغت ( المشكلة ) لدى الغاضبين او المظلومين من ناحية ، والتعرف على الاسباب التي تركت اصحاب ( الحل ) يتريثون او يترددون في تأجيله من ناحية ثانية . فاشكاليات الافراد والجماعات والشعوب والامم ليست محض وجهات نظر ( ثابتة ) او ( راسخة ) او ( ابدية ) ، بين طرفين او اكثر بل لانها ستصبح مستحيلة الحل ما لم تدرس ابعادها كاملة وفق القراءة الشاملة للارادات – الحقوق – والطرف الذي يتمهل او ( يعرقل ) او ( يتعثر ) او ( يناور ) في ترك الاشكالية متواصلة او من غير حل .
الا تبدو السلاسة او ( الدين المعاملة ) او ( الشفافية ) عاملا مشتركا بين من بيده القرار وبين من لا يمتلك الا الشكوى ، ذلك لانها جميعا ماهي نتائج خبرة غايتها السلامة ( بينهما ) ليس الا لأن تجارب التصادم عبر الزمن برهنت ان المنتصر – بالقوة – عليه ان يمشي في جنازته ، وان الخاسر لن يبقى خاسرا الى الابد فحدود الحياة قائمة على توازنات تحافظ على ديمومتها ، اي ديمومة الاجابات والحلول وليس ديمومة المستحيلات .
لكن عندما يتم استبعاد ( المنطق ) من اي طرف فأن الامر لا يبعث على ( القلق ) او ابعد منه ، وذلك لان الاجماع بمعناه الشامل والتاريخي يمتلك منطقه لا الذي يتجاوز ( المنطق ) بل الذي سيشكل مفاتيح الدول في تفكيك تعقيدات الازمة ومخفياتها .
وما دام المشترك اولا ، لا يقارن بحدود الاختلاف فأن الحوار وحده يمتلك قدرة العبور الى الضفاف الامنة :
– فالوطن قديم قدم الحضارات بأرضها وتاريخها ورموزها ، حيث القوة لا تكمن الا في التكامل وليس في الانقسام او في الاستسلام لمشروعات التقسيم – و العزلة –
– القوة في الحوار لانها تستبعد استنزاف طاقات الجميع وتجعل المستقبل مشروعا للانجاز بالدرجة الاولى .
– ولا مصالحة من غير احرار يحاورون احرارا ، بمعنى ان الحقوق لا تتحقق من غير عدالة – وقوانين – وواقعية لا تظلم احدا على حساب الاخر او توزع الظلم بعدالة وانما تسمح للاحرار ان ينتجو حريتهم وليس شيئا اخر .
فهل هناك من يدعو الى العنف وسفك الدماء والى السرقة والاختلاس والتعصب والتزوير وهدر طاقات والموارد .. ام جميعا يعملون من اجل البناء كي يعلمونا كيف نجتاز دروب الظلمات …؟
د . ماجد اسد