المرجعية الدينية تدعو الى تعزيز ثقافة التعايش السلمي


3 مشاهدة

جدد ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة عبد المهدي الكربلائي دعوته الى تعزيز ثقافة التعايش السلمي بين المكونات بما يضمن الأمن والازدهار والاستقرار .

وأكد في خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني بكربلاء المقدسة :” اهمية التعايش السلمي في المجتمع الاسلامي، خصوصا في الوقت الحاضر الذي نواجه فيه الازمات والفتن ” ، مبيناً :” ان الاسلام لم يهمل هذه المسألة إذ اكد أنه ينبغي القبول بهذه الاختلافات في مجتمع متعدد الأديان وأن نتعايش تعايشا سليما يضمن لنا الأمن والازدهار والاستقرار”.

وأوضح :” ان الاختلافات لاتعني فقط ما يتعلق بالأديان، بل تعني الاختلاف في المنظومة الفكرية والعقائدية والثقافية والاجتماعية والتربوية، وهذه الاختلافات تفرض مجموعة من التحديات لاتقتصر على المجال الثقافي والعقائدي فقط، فإذا لم نحسن التعايش سيقود ذلك الى الكثير من المخاطر المختلفة اجتماعياً وأمنياً”.

وتابع :” علينا ان نؤمن بأن هذا الاختلاف هو قدر نعيشه الى يوم القيامة، وينبغي عدم اجبار وقسر الآخرين على تبني معتقدات غيرهم لأن ذلك يؤدي الى العنف والدمار، في حين ان الاسلام وضع مبادئ للتعايش السلمي هي العدل والانصاف والصفح وحفظ حرمة الدماء والأعراض والأموال حتى مع غير المسلمين .