تركيا لن تسمح بقيام كيان كردي على حدودها مع سوريا والعراق


2 مشاهدة

أنقرة – قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إن بلاده لا يمكنها التهاون حيال جهود إقامة دولة مصطنعة جديدة على حدودها، لا سيما في سوريا والعراق، في اشارة إلى استفتاء انفصال كردستان من جهة وتحرك والادارة الذاتية لأكراد سوريا.

وأضاف يلدريم في تصريحات صحفية عقب صلاة الجمعة في أحد مساجد أنقرة، أن تركيا تقوم بالمشاورات اللازمة مع الدول المعنية في هذا الموضوع ولن تسمح بقيام أي دولة مصطنعة على حدودها الجنوبية.

وردا على سؤال في ما إذا كان هناك تغييرات في سياسة تركيا حيال عفرين معقل وحدات حماية الشعب الكردية الذراع السوري لمنظمة حزب العمال الكردستاني وإدلب بسوريا عقب الاجتماع الأمني الأخير قي قصر جنقايا التابع لرئاسة الوزراء، قال يلدريم إنه لا توجد أي تغييرات في سياسة تركيا الأمنية.

وشدد على أن تركيا لن تتردد في استخدام حقوقها النابعة من القانون الدولي سواء داخل حدودها أو خارجها في حال بروز أي تهديد إرهابي.

وحول إدلب قال يلدريم “نتابع الوضع هناك عن كثب، فكما تعلمون سيطرت مجموعات متطرفة عليها في الآونة الأخيرة”.

وكان رئيس الحكومة التركية يشير إلى سيطرة هيئة تحرير الشام التي تضم جبهة النصرة (سابقا)، على مدينة ادلب شمال غرب سوريا على الحدود التركية.

وفي يوليو/تموز سيطرت هيئة تحرير الشام وهي ائتلاف فصائل جهادية أبرزها فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) على مدينة إدلب بعد أن انسحاب حركة أحرار الشام وهي فصيل معارض تدعمه تركيا.

وأكد يلدريم اتخاذ تركيا كافة التدابير الضرورية على حدود ولاية هطاي مع سوريا البالغة 150 كلم، لمواجهة أي تهديد محتمل.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد توعد في تصريحات سابقة بشن هجمات على وحدات حماية الشعب الكردية.

وأكد أنه لن يسمح بقيام كيان كردي على حدود تركيا وأن بلاده ستتحرك دون استشارة أي جهة في حال استشعرت خطرا على أمنها القومي.

وتدعم الولايات المتحدة قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية معركة منذ يونيو/حزيران لتحرير الرقة السورية. وتخشى الولايات المتحدة من أن يؤثر اي تحرك تركي ضد الوحدات الكردية على سير العملية.