الاحترام وحده لايكفي..المطلوب الالغاء

الوسوم:
4 مشاهدة

محمد حسن الساعدي
عبرت حكومة الاقليم عن (احترامها) لقرار المحكمة الاتحادية الذي اعتبر استفتاء الانفصال الذي قامت به حكومة الاقليم غير شرعي وغير دستوري. وقد اعتبر البعض هذا (الاحترام) بحد ذاته تراجعا ضمنيا عن الاستفتاء . الحقيقة ان الاحترام وان كان خطوة بالاتجاه الصحيح الا انه لايكفي لانه لا يعني بالضرورة الغاءا للاستفتاء، والمطلوب هو قيام حكومة الاقليم بإعلانها صراحة بالغاء الاستفتاء وبلسان عربي فصيح لايحتمل التأويل. هذا هو الاجراء المطلوب من حكومة الاقليم القيام به، لماذا؟
حتى نغلق والى الابد الابواب بوجه اية محاولة للاحتجاج بنتائج الاستفتاء مستقبلا رغم انه _اي الاستفتاء _ غير قانوني وغير دستوري من الاساس وامامنا اليوم شاهد حي يتمثل بالخلاف الدائر حاليا على نسبة محافظات الاقليم من الميزانية. فالنسبة الاصلية هي ١٢٪؜ وليس ١٧٪؜ بحسب ماعرف ببرنامج (النفط مقابل الغذاء) وفقا لقرار مجلس الامن الدولي رقم (٩٨٦) لعام ١٩٩٥ ، الا ان البعض يصر على نسبة ال١٧٪؜ والتي اقرت بظروف معينة ويعتبرها نصا مقدسا لايمكن المساس به رغم انها تخالف الواقع السكاني في العراق. ان استخدام مفردة (احترام ) يدخل في اطار التلاعب بالالفاظ، ولازلنا كعرب وكمسلمين نتذكر الخلاف الذي نشأ بسبب اختلاف النص الفرنسي عن الانكليزي في قرار مجلس الامن الدولي رقم (٢٤٢) الخاص بانسحاب (اسرائيل) من الاراضي العربية التي احتلتها بعد حرب ١٩٦٧ فعبارة اراض عربية محتلة التي جاءت بالنص الانكليزي لاتعطي مدلول الاراضي العربية المحتلة التي ذكرها النص الفرنسي فهذه الاخيرة تعني الانسحاب من كامل الاراضي العربية المحتلة بينما العبارة في النص الانكليزي تعني انسحاب محدود من اراضي محدودة ولايزال العرب يدفعون ثمن هذا الاختلاف اللفظي و(ال) التعريف. وكعراقيين لانريد ان ندفع ثمن التلاعب بالالفاظ مستقبلا لكون مفردة (احترام) ليست نصا صريحا يتضمن الغاء الاستفتاء وهو ما نطالب به حفاظا على وحدة العراق ارضا وشعبا لذا نرى ان (الاحترام) وحده لايكفي.
محمد حسن الساعدي