طلبة جامعة بغداد يقيمون حفلات تنكرية قبل الاحتفال المركزي للتخرج

الوسوم:, , ,
995 مشاهدة

بغداد /ومع – فلاح الناصري

يقيم طلبة الجامعات العراقية سنويا حفلات للتخرج مع اقتراب المرحلة الأخيرة لدراستهم من نهايتها، وعلى الرغم من أن هذه الحفلات كانت تقليدية، إلا أنها وبعد عام 2006 تحولت الى حفلات تنكرية، يرتدي خلالها الطلبة أزياء تذكر بشخصيات مختلفة قد تكون أسطورية، أو سياسية، أو عسكرية، أو فنية.

و بحسب احمد جبار هبسي طالب في كلية الاعلام في حديث لمراسل (وكالة انباء المستقبل )أن “حفلات التخرج التنكرية هي تعبير عن رغبة الطلاب للعيش بسلام، وفتح المجال أمام المودة والتعاضد بين الطالبات والطلبة في محاولة لإحداث تغيير في الواقع الذي كرسته احداث فترات سابقة”.

فيما ترى الطالبة غفران علي: “أن حفلات التخرج تعتبر بمثابة ايذان لدخول عالم جديد من الحياة حيث سيكون الهم فيه هو الحصول على فرصة عمل تتوج جهد سنوات من الدراسة بالاضافة الى أن حفلات التخرج التنكرية التي يقيمها الطلبة على نفقتهم الخاصة تعبر عن رمزية توحد الطلاب حيث يشتركون بفرحة انتصارهم على الظروف”.

الطالبة اسيل محمد تقول: “أن الحفلات التنكرية تسبق الاحتفال المركزي يقوم بأبتكارها و بتنظيم فقراتها الطلبة انفسهم ويغلب عليها طابع الغرابة والطرافة الازياء فيها تعبر عن رؤية الطلبة وتؤشر عن مكوناتهم وانتقاداتهم لسلبيات موجودة في الواقع”.

إلى ذلك يرى الأكاديمي الدكتور سعد مطشر: “أن هذه الحفلات التخرج غير التقليدية ، حيث تتخذ من ألازياء التنكرية لشخصيات موجودة في الواقع هي رؤية يقدمها الطالب تنتقد حالة معينة ومحاولة للتعاطي مع الأزمات زد على انها تساعد على تعزيز العلاقات بين الطلبة، وتدعم طموحاتهم وقد تجد حلولا لمعاناتهم”.

وزاد أن “جامعة بغداد لديها لجنة تحضيرية تقوم بالاعداد للااحتفال المركزي ضمن منهاج كبير يتم فية أستعراض موكب للخريجين وهم يرتدون روب التخرج ومن ثم منحهم شهادات البكلوريوس ضمن أختصاصاتهم, متمنيآ أن يسهم هؤلاء الخريجين ببناء الوطن والرقي به الى مصاف الدول المتقدمة”.